تكنولوجيا

أثر كورونا على انظمة التسويق الرقمي واستراتيجيات نمو المتاجر الالكترونية

أثر كورونا على انظمة التسويق الرقمي واستراتيجيات نمو المتاجر الالكترونية

غزو #كورونا لدول العالم اثر بالطبع على انظمة التسويق الرقمي واستراتيجيات نمو المتاجر الالكترونية !

ماذا تخبرنا الشركات الاعلانية الكبرى؟ -وهل عليك تبني خطط جديدة؟ الايام التي يعيشها معظم البزنس حرجة وغير عادية

أثرت موجات الهبوط الاقتصادي على انشطة المسوقين وتوقعاتهم كما صرحت وكالات الاعلان والذي انتج ازدهار نوعي في التجارة الالكترونية بجانب محدد، وتأثرت كذلك سلسلة التوريد من جانب آخر:

-نبدا مع الاخبار الصادرة من #فيسبوك التي تقول ان ايرادتها ستتاثر بسبب مشكلات المتعلقة بالحظر العالمي

الحظر العالمي اللي يؤثر بشكل واضح على طلب المستهلكين!

– ثم تخبرنا #جوجل ان تأثير كورونا على عائدات الاعلان بدأت تظهر فعلياً، وصرحت كذلك نيويورك تايمز عبر موقع Axios أن ارباح الاعلانات ستنخفض حوالي 10% خلال هذا الربع من العام..

– بسبب الاضطرابات الناجمة من الفايروس وتأثيرها بشكل مباشر على قطاعات حيوية مثل السفر والسياحة وقطاع الضيافة ! على سبيل المثال نجد ان هناك انخفاض شديد بـ #اعلانات التي كنا نشاهدها من قطاع الضيافة والفندقة.. وفي المقابل ارتفاع شديد في الإنفاق على الاعلانات المحفزة للسفر!

وبالرغم من كل الحوافز الاعلانية لشركات السياحة والسفر الا ان تفشي فايروس #كورونا اثر بشكل كبير على قطاع السياحة.. وفي مرحلة متقدمة ستتخذ شركات السفر والرحلات السياحية انخفاض او الحد من اطلاق حملاتها الاعلانية !

حسنا.. لكن لابد من وجود اثر ايجابي يستغله المسوقين، نلخصه كما الآتي:

1. يجب على المسوقين، الوكالات التسويقية ان تبدأ بوضع #استراتيجية نمو قصيرة المدى للعبور من هذه الازمة، كيف ذلك؟

– التحول للتعامل مع قطاع السلع والمنتجات وكل المشتريات التي لايمكن تأجيلها لبعض الوقت!

وهذا سكون بمثابة تحدي للمسوقين اللي يتنافسوا على #مشتريات المستهلكين الجدد “قليلين الخبرة” من لايمتلكون تجربة الشراء من الانترنت دائما !

– وضع استراتيجيات تسويقية للاستفادة من مواقع محددة ( مواقع التوعية، الثقافة العامة المتعلقة بالصحة..)اللي تشهد ارتفاعا في عدد الزائرين.

– تعديل قنوات تواجد المستهدفين.. وهذه #فرصة مميزة للحصول على شريحة كبيرة من الجمهور. وقد يستفيد من هذه الخطوة هاكرز النمو “القبعات السوداء” من يتغذى على مخاوف الناس، لان الرسالة المناسبة في الوقت المناسب تفوز! بغض النظر عن اطماعهم الغير انسانية (الغير مقبولة بتاتاً).

– تبعا للتقارير الصادرة من #امازون التي تظهر نمو هائل في الطلبات خاصة -المنتجات المتعلقة بالتطهير والتنظيف- عليك توجيه اعلاناتك بحذر والاستعانة بجوجل ads بسبب؛ سلوك المستهلك يختلف في هذه اللحظة عما كان عليه قبل 3 اشهر ! – وهنا تظهر فرصة اخرى.. من الممكن لشركات صناعة المحتوى.

صناعة الابداعي ان تنتج #محتوى مميزة وطرق #اعلان ابداعية لتشجيع المستهلكين على التفكير في تجاوز الازمة الحالية .. كعناوين الاعلانات الموفقة وربط الاحتياج بالمنتج المناسب (نحو عالم خالٍ من #كورونا) الخ..

– اللجوء إلى الأحداث والمناسبات المحلية اللي تمتاز بسهولة النمو وسرعة الانتاجية بعد ما سمعنا عن خطوات جادة بإلغاء الاحداث المميزة والمؤتمرات المهمة اللي اثرت على الشركات الاعلانية الكبرى.. كحل انسب واكثر استقراراً ! بالنهاية نتمى السلامة والتوفيق للجميع

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى