العالم

إيه اللي بيحصل في بوليفيا؟

إيه اللي بيحصل في بوليفيا؟

– قبل أيام رئيس بوليفيا إيفو موراليس استقال من منصبه وهرب إلى المكسيك، وده بعد 3 أسابيع فقط من فوزه بالرئاسة لمدة رابعة، وخروج مظاهرات ضخمة ضده اتهمته بالتزوير الانتخابات، وتخلي الجيش والشرطة عنه ودعمهم للمظاهرات.

ازاي ده حصل؟ وهل هي ثورة حقيقة ولا تعرض لمؤامرة “انقلاب يميني” زي ما بيقول؟ ويهمنا ليه الموضوع ده؟

 

إيه اللي حصل؟

– المشكلة بدأت لما المحكمة الانتخابية وقفت نشر المؤشرات الأولية لنتائج الانتخابات اللي اتعملت يوم 20 أكتوبر، واللي كانت بتظهر تصدر الرئيس إيفو موراليس، لكنها كانت بتقول إن النسبة اللي حصل عليها غير كافية للفوز من أول مرة، وإنه هيخوض جولة تانية مع منافسه المعارض كارلوس ميسا.

– وفجأة حصل تحول في النتيجة لمصلحة موراليس بعد توقف الفرز 24 ساعة، وزادت نسبة الأصوات اللي حصل عليها. عشان كدا نشطاء ومعارضين شككوا في نزاهة عملية فرز الأصوات، وقالوا إن الرئيس بيتلاعب في الانتخابات، وحصلت احتجاجات واسعة أدت لاشتباكات بين قوات الأمن والمتظاهرين.
– الفرق بين المرشحين حوالي 11%، والنظام الانتخابي هناك مختلف شوية، وبيخلي الذهاب لجولة تانية من الانتخابات في حالة كان الفرق بين أعلى مرشحين أقل من 10%.

– المعارضة دعت لإضراب عام، ومنظمات المجتمع المدني أمهلت السلطات الانتخابية لغاية يوم 23 عشان تعلن عن جولة تانية، لكنها أعلنت عن فوز يفو موراليس، بنسبة 47,06% مقابل 36,5%، حصل عليها منافسه.

– نائب رئيس المحكمة الانتخابية أعلن استقالته يوم 22 أكتوبر، بعد ما اعترض على نظام فرز الأصوات. وانتقد قرار المحكمة بتعليق نشر النتائج الأولية.

 
موراليس تعامل مع الأزمة ازاي؟

– موراليس تمسك ان النتايج حقيقية، واعتبر اللي بيحصل “انقلاب”، وتوعد باتخاذ إجراءات “للدفاع عن الديمقراطية”.

– لكن كلامه مكنش ليه صدى كبير عند الناس، والمظاهرات توسعت، من مدينة سانتا كروز شرق البلاد اللي فيها نفوذ كبير للمعارضة، ووصلت للعاصمة لاباز، قدام مبنى المحكمة الانتخابية. المتظاهرين الغاضبين أحرقوا مقرات للحزب الحاكم وللمحكمة الانتخابية في أكتر من مكان، بالإضافة لمنازل أقاربه.

– كمان حصل تمرد من قوات الشرطة بدأ في 3 مدن، كان ليه دور في ترجيح كفة المتظاهرين. والجيش أعلن إنه لن “يدخل في مواجهة مع الشعب” بسبب القضية.
– يوم السبت قوات الشرطة في القصر الجمهوري تخلت عن الرئيس وانضمت للمتظاهرين.

– موراليس حاول يحتوى الأزمة، ودعا الأحزاب اللي فازت في الانتخابات البرلمانية لحوار، ودعا عناصر الشرطة اللي أعلنوا التمرد وضع حد لحراكهم .. بعد الخطاب بدقائق المنافس المعارض للرئيس رفض دعوته للحوار، وقال ماعندناش حاجة نتفاوض عليها معاه.

– يوم الأحد، الرئيس تراجع وأعلن عن الدعوة لانتخابات جديدة، وكان هيفضل في منصبه لحين إجراء الانتخابات دي.

– في الوقت ده كان المتظاهرين سيطروا على وسيلتي إعلام حكوميتين، وقدروا يوقفوا البث، وقاموا بتشغيل الموسيقى بدل البرامج.

– كمان قائد الجيش دعا الرئيس للتنحي عن الحكم، حفاظا على استقرار البلاد، عشان كده أعلن الرئيس في نفس اليوم عن استقالته من منصبه وسافر للمكسيك.

 

هل فيه مؤامرة خارجية ضد موراليس؟

– السؤال ده اتطرح واتربط بين التوجهات اليسارية للرئيس وإجراءات سابقة عملها زي تأميم قطاع النفط والغاز وده أضر بشركات أمريكية عملاقة، وكمان تحالفه مع بوتن وبشار الأسد، وبين دعم خارجي لمؤامرة “للانقلاب اليميني” عليه.
– رغم ان كل الاحتمالات واردة، لكن مهم جدا نشوف ان كمان “منظمة الدول الأمريكية”، وهي منظمة إقليمية تضم 35 دولة العديد منها دول حليفة لموراليس نفسه، بعتت لجنة إلى بوليفيا عشان تراجع النتائج، وموراليس وعد انه هيحترم نتائجها.
– المنظمة دعت للغاء الانتخابات، وقالت في تقريرها إنه الانتخابات شابتها أعمال تزوير، وقالت كمان إن عمليات التلاعب في النتايج في أنظمة الكمبيوتر الخاصة بالفرز “تمت على نطاق يتطلب تحقيقا تفصيليا”، وأن “من غير المرجح إحصائيا” إن موراليس يكون قدر يحصل على فارق الأصوات ده بينه وبين منافسه.
– اللجنة قالت انه يجب على موراليس الدعوة لانتخابات جديدة، وده كان حاسم في قبوله الاجراء ده وقال انه يدعو للانتخابات الجديدة بناء على دعوة المنظمة، لكن كان فات الأوان.
– يعني حتى لو فعلا حصل “تآمر” أطراف داخلية وخارجية، وحتى لو فعلا تطورت الأحداث ووصل سياسي يميني للسلطة زي ما حصل في البرازيل مثلا، فالمؤكد إن أفعال موراليس هيا اللي تسببت انه يسمح بالفرصة لخصومه بالانقضاض عليه وعلى مشروعه، واحنا شفنا في العالم العربي تجارب كتير شبيهة للأسف.

 
يهمنا إيه من الكلام ده؟

– الرئيس موراليس كان شخص يملك شعبية كبيرة في بوليفيا من بداية حكمه، وده لأنه في الأصل نقابي عمالي جاي من الطبقات الفقيرة وبسبب نشاطه في أوساط العمال وحركتهم قدر يوصل للسلطة سنة 2006، شعبيته حققها بسبب تراجع نسب الفقر من أكتر من 50% من نسبة السكان لأقل من 30%، وده نتيجة سياساته الاقتصادية اللي كان منها زيادة التصدير وتأميم بعض الشركات الأجنبية، برامج إجتماعية كتيرة عملها موراليس قدمت مساعدات حقيقية لكبار السن، ورفعت من مستوى الفقراء والخدمات الصحية والتعليمية اللي بتتقدم ليهم.

– كل الشعبية دي والإنجازات اللي حققها موراليس رغم وجود تكتلات معارضة رأسمالية ويمينية قوية ضده، لكن اللي أنهى شعبيته في المقام الأول استمراره في السلطة لأكتر من مدة وتحول نظامه للاستبداد والفردية، للدرجة اللي خلته يحاول يعدل الدستور في 2016 عشان يترشح لفترة جديدة!
– المفاجأة الكارثية إن الشعب صوتت أغلبيته في 2016 ضد تعديل الدستور ومد فترات الرئيس، فبدل ما حزبه يرشح بديل من داخله، راح لجأ للمحمة الدستورية وطعن ضد مادة تقييد فترات الرئاسة وقدر يلغيها وبكده ترشح للمرة الرابعة السنادي وده اللي زود الغضب الشعبي وعدم الثقة!
– وواقعيا من وقت التلاعب ده في الدستور مرجعش الاستقرار السياسي الى بوليفيا.
– من حوالي 6 شهور حصل استفتاء على بعض مواد الدستور المصري، وبعد انتهاء التصويت لم يتم إعلان مؤشرات أولية أثناء الفرز، زي ما كنا متعودين يحصل في السنوات اللي فاتت، فقط أعلنت الهيئة الوطنية للانتخابات نتيجة نهائية بتفيد بموافقة أغلبية الشعب على التعديلات، بدون ميتم نشر نتائج تفصيلية لكل محافظة ولجنة، ودي حاجة بتقلل الثقة في نتايج الاستفتاء ودقتها.

– الرئيس السيسي من لحظة ما جه للسلطة أعلن أكتر من مرة إنه مكانش ناوي يترشح، وبعد كده قال إنه مكانش ناوي يترشح مرة تانية وهيكتفي بمدة، وبعدها تم تعديل الدستور علشان يتمكن من الحكم لسنة 2030 بدعوى إنه بيعمل إنجازات ومينفعش يمشي قبل ميخلص الانجازات اللي بيعملها.
– وده كله بالرغم إنه كل المشاريع والسياسات اللي بيقوم بيها مبيتمش مناقشتها على أي مستوى مع المواطنين أو حتى مع البرلمان اللي المفروض دوره يراقب الحكومة والسلطة التنفيذية، وشفنا مثلاً تعامل البرلمان والسلطة مع مبادرة النائب أحمد طنطاوي، ومفيش وسيلة الناس تراجع بيها أخطاؤه أو تصححها، أو حتى يبقى في إمكانية لتغييره بشكل ديمقراطي، شفنا اللي حصل في الانتخابات الأخيرة من منع كامل لأي مرشحين جادين، كل دي أمور بتقفل أي فرص حقيقية للإصلاح والتغيير بشكل سلمي، ومبتسيبش إلا طرق تغيير غير مستقرة زي النزول للشارع والثورات أو الانقلابات العسكرية.
– نتمنى إنه في بلدنا يكون في عملية ديمقراطية حقيقية ويبقى متاح للمواطنين إنتخاب الرؤساء والبرلمانات بطريقة سليمة، وتقدر تحاسبهم، أو تعزلهم بالطرق الديمقراطية زي أي بلد محترمة، مش لازم نضيع سنين من الفرص في عمرنا كشعوب عشان أحلام مسؤولين في السلطة بالحكم لحد مايموتوا!

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى