مصر

تهديد اسرائيلي ومخاطر اخرى لصفقة الغاز بين مصر واسرائيل

تهديد اسرائيلي ومخاطر اخرى لصفقة الغاز بين مصر واسرائيل

وقعت امس شركة خطوط الغاز الطبيعي الاسرائيلية (INGL) مذكرة تفاهم مع شركة IGI Poseidon (شركة إيطالية يونانية) لانشاء خط انابيب يصل الغاز القادم من اسرائيل الى الاسواق الاوروبية !!

 ما هو خط الانابيب الذي تسعى اسرائيل الى انشائه ولماذا ؟

تسعى اسرائيل الى انشاء خط انابيب غاز (East Med) يصل الى اوروبا عبر مرروه بقبرص واليونان وايطايا ثم الى الاسواق الاوروبية وبالرغم من التكلفة العالية جدا للمشروع والصعوبات التقنية لانشاء خط في المياه العميقة لبحر المتوسط لكن لم تتوقف اسرائيل عن سعيها لتحقيق هذا الحلم الذي يجعلها منصة تصدير الغاز الاولى بشرق المتوسط ويؤثر بقدر كبير على مكانة مصر كمنصة اقليمية متوقعة لتصدير الغاز!! وتخطو اسرائيل كل فترة خطوة للامام في سبيل تنفيذ المشروع بداية من مذكرات التفاهم والاتفاقيات مع قبرص واليونان وايطاليا ودعم الاتحاد الاوروبي للمشروع ونهاية بتوقيع مذكرة تفاهم بين (INGL) و(IGI Poseidon) لانشاء الخط ويحقق الخط الجديد لاسرائيل عدة اهداف جوهرية:
*اعلى استفادة من احتياطات الغاز الضخمة لدى اسرائيل
*تموضع جديد لاسرائيل كمنصة اقليمية لتصدير الغاز وهو ما يزيد من اهميتها الجيوسياسية
*تخفيف النفوذ العربي في أوروبا والناتج من سيطرة صادرات النفط والغاز العربية على الاسواق الاوروبية وفي المقابل زيادة النفوذ الإسرائيلي في اوروبا

 لماذا يدعم الاتحاد الاوربي الخط الاسرائيلي الجديد ؟

استراتيجية الاتحاد الاوروبي القائمة منذ سنوات ومنذ توتر علاقاته مع روسيا وهي المصدر الرئيسي للغاز الطبيعي لاوروبا ترتكز على تنويع مصادر الغاز الطبيعي ودعم اي مشاريع جديدة من شأنها تقليل اعتماد الاتحاد الاوروبي على الغاز الروسي الرخيص والحد من النفوذ الروسي الناتج عن التحكم في جزء ليس بالقليل من امدادت الغاز لاوروبا..وحتى نعلم الى اي مدى تسعى اوروبا بجدية لتحقيق استراتيجيتها يكفي ان نشير هنا الى ان الاتحاد الاوروبي حتى هذه اللحظة انفق ما يقارب 100 مليون يورو فقط على دراسات جدوى للخط الاسرائيلي !! الرقم ببساطة يعبر عن جدية الاتحاد الاوروبي في سعيه لانشاء الخط الاسرائيلي

 هل سيؤثر الخط الاسرائيلي الجديد علي مساعي مصر ان تصبح مركز اقليمي لنقل وتصدير الغاز؟

تعتمد مصر بالاساس في سعيها للتحول الى مركز اقليمي على وجود منصتي تسييل غاز (ادكو ودمياط) على سواحل المتوسط ولا تملك اي من دول شرق المتوسط اي منصات تسييل للغاز مما يجعل مصر بموقعها وامكانياتها افضل مركز لنقل الغاز المسال الى اوروبا الا ان هذا التفوق المصري يعتمد على عدم وجود خط انابيب في مياه المتوسط ينقل الغاز الى اوروبا لأن وجود مثل هذا الخط يعني ان نقل الغاز عبر تسييله في المحطات المصرية ثم نقله في سفن الشحن الى اوروبا لن يكون له اي قيمة فوجود خط يوفر الغاز بسعر ارخص وبشكل اسرع واسهل من دورة التسييل المعقدة ينهي تماماً مشروع تحول مصر الى مركز اقليمي للغاز.

 ما هي علاقة خط الغاز الاسرائيلي بصفقة الغاز بين مصر واسرائيل؟

حديث اسرائيل عن خط الغاز بدأ فعليا منذ عام 2012 !! مع بداية اكتشافها لكميات ضخمة من الغاز الطبيعي وفي نفس الوقت عدم قدرتها على تصدير تلك الكميات فهي لا تملك خطوط انابيب او منصات تسييل للغاز ومنذ ذلك الوقت سعت اسرائيل في مسارين متوازيين لتحقيق اعلى استفادة من احتياطات الغاز لديها (1) ايجاد مسار لتصدير الغاز (2) انشاء خط انابيب.. حتى اتمت صفقة الغاز مع مصر في فبراير 2018 ومع ذلك لم تتوقف طموحات اسرائيل للاستمرار في سعيها لانشاء الخط..ببساطة نحن قدمنا لاسرائيل افضل الحلول اطلاقا لاستثمار ما لديها من غاز..نقوم باستيراد الغاز في الوقت الذي لا تجد اسرائيل منفذ لتصدير كميات الغاز الضخمة لديها الا من خلال مصر وفي نفس الوقت نمنحهم المال والوقت الكافي لانشاء خط انابيب يصل الغاز القادم من اسرائيل الى الاسواق الاوروبية لينهي خط الانابيب الاسرائيلي مشروع مصر في التحول الى مركز اقليمي وينهي اي فاعلية او قيمة لمحطتي تسييل الغاز ادكو ودمياط في المستقبل!!
وهنا يتبادر سؤال من اسئلة متعددة لا حصر لها حول صفقة الغاز بين مصر واسرائيل اسئلة تتعلق بالجدوى الاقتصادية واخرى بالمخاطر و التهديدات المحتملة للأمن القومي المصري واخرى تتعلق بمشاكل فنية وقانونية تسببت في تأخر توريد اول شحنة غاز قادمة من اسرائيل اكثر من مرة والان تكتمل سلسلة الاسئلة وعلامات الاستفهام بسؤال اخر لا يقل اهمية عن باقي الاسئلة..هل النظام المصري اثناء توقيعه لصفقة الغاز مع اسرائيل لم يكن لديه علم بنية اسرائيل لانشاء خط غاز يصل الى اوروبا؟!! وهل غاب عن النظام المصري تقدير خطورة انشاء هذا الخط الاسرائيلي وخطورة الصفقة التي تمنح ضمنيا اسرائيل الوقت والمال الكافيين لانشاء الخط ؟!!

مع مرور الوقت يزداد تفهمي للسعادة البالغة التي عبر بها نتنياهو عن صفقة الغاز مع مصر عندما وصفها بيوم عيد لاسرائيل فهو يعني ما يقول حرفيا وفي المقابل لا اتفهم مطلقا كلمات السيسي عن صفقة الغاز مع اسرائيل عندما وصفها بان مصر جابت جون !!

بواسطة
Khaled Fouad
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى