فن وسينما

هوس البرسونال برانداينج.. تامر حسني كنصاب

هوس البرسونال برانداينج.. تامر حسني كنصاب

تامر حسني عنده هوس مرضي بالبرسونال براندينج من بداية شهرته وترويجه لقصة كفاحة، وصولا لعملية التجميل إللي ضاف بيها طابع الحسن لنفسه، خلينا نحكي شوية عن نصب تامر حسني.

في ٢٠١٠ تامر حسني أعلن فوزة بجائزة هلامية “بيج أبل أوورد” تامر قال إن دي جائزة عالمية ومنحته لقب “أسطورة القرن” لأنه بيغني ويمثل ويلحن ويوزع ويألف ويخرج… لو حبيت تبحث عن الجايزة دي مش هتلاقيلها أي ملامح ولا حتى صفحة ويكيبيديا ولا أي موقع أجنبي محترم، لكن لما تدخل على موقع الجايزة الرسمي بقا هتكتشف إن فيها شركاء مصريين وعرب كتير، زي روتانا ونجوم إف أم.

وفي ٢٠١٧ تامر حسني نشر صور لنفسه وهو بيحط بصمته في المسرح الصيني في هوليوود، وعرض فيلمه تصبح على خير في واحد من قاعاتها، إنجاز حقيقي، تامر حسني سبق فيه ليوناردو دي كابرو ومونيكا بيلوتشي، طبعا الموضوع عمل ضجة وقلق كبير، وفي الآخر طلع فيه مجلة مصرية اسمها “إنيجما” هي اللي دافعه عشان الحوار ده كان نوع من الترويج للفيلم.

بس القلق كبر لدرجة إن إدارة المسرح الصيني نزلت بيان رسمي ترد فيه على نصباية تامر حسني دي “إلى من يهمه الأمر، بعد سلسلة من التساؤلات بشأن احتفالية وضع تامر حسني لبصماته الإسمنتية، نود أن نوضح أنها مؤقتة، وأن الاحتفالية أقيمت في المسرح الصيني من أجل الترويج فقط لأحدث أفلامه “تصبح على خير” ونود التوضيح أن احتفالية تامر حسني ليست فعل مستقل بذاته، فنحن دائمًا ما نجعل مشاهير وشخصيات خيالية وحيوانات شهيرة تضع بصمات يديها وقدميها عندنا، لمجرد الترويج لأعمال فنية خاصة بهم، ولكننا نزيلها بعد انتهاء احتفاليتاهم” يعني ممكن واحد غني يدفع عشان الكلب بتاعه يحط بصمة مؤقته يا تموووره.

السنة اللي فاتت بقا تامر حسني كان بيعلي على نفسه وعمل حوار جامد جدا، وقت إصدار فيلم البدلة اللي هو مقتبس من فيلم اجنبي ودي حاجة مفيهاش مشكلة لأن الاقتباس فن، بالاضافة ان الناس احترمت العمل المقتبس عنه وأشارت ليه كمان، أيه الظريف؟ ان أفيش الفيلم في السينمات كان مكتوب عليه بالبونط العريض “قصة تامر حسني” وبخط صغير تحت الفيلم مقتبس عن فيلم كذا، طب ازاي؟ قصة تامر حسني معناها إنه أول واحد شاف الفيلم الاجنبي؟ صاحب فكرة اقتباسه فبقى شريك في القصة؟ طبعا الموضوع زي ما قولت له علاقة بهوسه الشخصي بالتسويق لنفسه كفنان شامل.

السنادي بقا تامر حسني طالع بحوار جديد لانج، وإنه دخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية، وكان بيقول مع الإعلامي المسهوك عمرو الليثي، إنه يا عيني أتأثر إن مفيش ولا واحد من فنانين جيله كلمه هناه، تراني اتأثرت يا تمووره لحظة أبكي، الرقم الوحيد اللي ممكن تامر حسني يدخل بيه موسوعة جينيس هو عدد مرات النصب على ألاضيشه ومعجبيه.

طبعا جو رعد كان صرح بردة إنه بيأجر معجبات تترمي عليه في الحفلات بس كفاية النصب المتأكدين من صحته فوق

المصدر

بواسطة
Ahmed Sami
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى