العالم

وعد بلفور.. 102 سنة

وعد بلفور.. 102 سنة

وعد بلفور لم يكن نزوة، أو ورقة بلا معنى أريد بها فقط طمأنة اليهود. كان الوعد مشروعاً محكماً أطلقته بريطانيا في مثل هذا اليوم 2 تشرين الثاني من عام 1917، قبل أن تطأ قواتها أصلاً أرض القدس وقبل أن تكمل احتلال فلسطين.
وفي الوقت الذين كان فيه بعض الأمراء العرب يثورون على الدولة العثمانية التي عاشوا في اطارها أربعمائة عام ويساعدون بريطانيا كانت بريطانيا تجلس مع بيكو لتقسيم أرضهم ولتطعن حلفائها الذين ناصروها، في سايكس بيكو ووعد بلفور، ثم لتكمل خيانتها للعرب بتعيين مندوب سامي صهيوني ومنح المؤسسة الصهيونية كامل الامتيازات من جهة وتفتيت المؤسسات الفلسطينية من جهة أخرى، فاعترفت بالوكالة اليهودية كبرلمان يمثل الشعب اليهودي ولم تعترف باللجنة التنفيذية والجمعيات الإسلامية المسيحية كبرلمان يمثل الشعب الفلسطيني،
ثم قمعت كافة الثورات الفلسطينية المطالبة بالحرية والعدالة ودربت القوات الصهيونية ومنحتهم المناصب والمراكز وأغدقت عليهم المكافئات المالية.
لم يكن كل ذلك نزوات أو ضرورات فرضتها المرحلة بل مشروعاً سياسياً يمثل رؤية بريطانيا، وبعد أكثر من مائة عام من وعد بلفور لا ينسى الفلسطينيون دور بريطانيا في إحدى أكبر الجرائم الإنسانية بشاعة في القرن العشرين، نسف شعب كامل ومنحه لآخرين، لن ينسى الشعب الفلسطيني ذلك كما أنه غير مطلوب من بريطانيا أصلاً أن تعتذر لأنها مشروع استعماري، لكن المطلوب منها أن تحتمل أجيال من الفلسطينيين ومن العرب الذين سيظلون ينظرون إليها كمحتل غريب خانهم المرة تلو الأخرى، وسيظل ذلك يؤثر على مصالح بريطانيا في المنطقة لسنين قادمة.
The Balfour Declaration was never an unplanned impulsion, or a meaningless paper published to assure Jews. The Balfour Declaration was a well thought plan orchestrated by the UK on this day, November 2nd 1917 before its forces set foot in Jerusalem and before it finishes occupying Palestine. During the time when Arabs were revolting against the Ottoman states they lived under for 400 years, the UK was meeting Picot to divide the land and stab its allies with the Sykes-Picot agreement and the Balfour Declaration. The UK then moved on to betray the Arabs through appointing a Zionist high commissioner and grant the Zionist establishment all privileges while fragmenting the Palestinian establishments. It declared the Jewish agency a parliament that represents the Jewish people and didn’t recognize the executive councils or Islamic and Christian organizations as a parliament that represents the Palestinians. Then it oppressed all Palestinian revolutions which demanded freedom and justice then trained the Zionist forces and granted them positions and tenures and showered them with financial rewards.
All this wasn’t a British mistake, it was a scheme. After hundred and one years of the Balfour Declaration, the Palestinians didn’t forger the role which the UK played in one of humanities most atrocious crimes in the 20th century – eliminating a whole population and granting their land to another. The Palestinians will never forget this and are not waiting for the UK to apologize because it’s a colonial project. However, what the UK should do is tolerate generations of Palestinians and Arabs who will always see it as a foreign occupier which betrayed them time after time and this will affect the UK’s interests in this region for years to come.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى